الباب الأول فی الإیمان و الإسلام و ما یتعلق بهما خمسة عشر فصلا

نویسنده :

الفصل الأول فی التوحید

من کتاب المحاسن عن سلیمان بن خالد قال قال أبو عبد الله ع إن الله یقول وَ أَنَّ إِلی رَبِّکَ الْمُنْتَهی فإذا انتهی الکلام إلی الله فأمسکوا
من کتاب التوحید عن أحمد بن عبد الله الجویباری عن سفر الرضا علی بن موسی عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص ما جزاء من أنعم الله علیه بالتوحید إلا الجنة
عن أبی ذر رحمه الله قال خرجت لیلة من اللیالی فإذا رسول الله یمشی وحده و لیس معه إنسان فظننت أنه یکره أن یمشی معه أحد قال فجعلت أمشی فی ظل القمر فالتفت فرآنی قال من هذا قلت أبو ذر جعلنی الله فداک فقال یا أبا ذر تعال قال فمشیت معه ساعة فقال إن المکثرین هم الأقلون یوم القیامة إلا من أعطاه الله خیرا فنفح منه بیمینه و شماله و بین یدیه و ورائه و عمل فیه خیرا قال فمشیت معه ساعة فقال اجلس هاهنا فأجلسنی فی قاع حوله حجارة و قال لی اجلس مشکاةالأنوار ص : 9حتی أرجع إلیک قال فانطلق فی الحرة حتی لم أره و تواری عنی فأطال اللبث ثم إنی سمعته ص و هو مقبل یقول و إن زنی و إن سرق قال فلما جاء لم أصبر حتی قلت یا نبی الله جعلنی الله فداک من تکلم فی جانب الحرة فإنی سمعت أحدا یرد علیک شیئا قال ذلک جبرئیل عرض لی فی جانب الحرة و قال بشر أمتک أنه من مات و لا یشرک بالله دخل الجنة قال قلت یا جبرئیل و إن زنی و إن سرق قال نعم قلت و إن زنی و إن سرق قال نعم و إن شرب الخمر
عن جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص من مات لا یشرک بالله شیئا أحسن أو أساء دخل الجنة
عن ریان بن الصلت عن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله قال الله جل جلاله ما آمن بی من فسر برأیه کلامی و ما عرفنی من شبهنی بخلقی و ما علی دینی من یستعمل القیاس فی دینی
عن داود بن القاسم قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول من شبه الله بخلقه فهو مشرک و من وصفه بالمکان فهو کافر و من نسب إلیه ما نهی عنه فهو کاذب ثم تلا هذه الآیة إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِ آیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ
عن أبی هاشم الجعفری قال سألت أبا جعفر محمد بن علی الثانی ع ما معنی الواحد فقال المجتمع علیه بجمیع الألسن بالوحدانیة
عن الصادق ع أنه سأله رجل فقال له إن أساس الدین التوحید مشکاةالأنوار ص : 10و العدل و علمه کثیر و لا بد للعاقل منه فاذکر ما یسهل الوقوف علیه و یتهیأ حفظه فقال أما التوحید فأن لا تجوز علی ربک ما جاز علیک و أما العدل فأن لا تنسب إلی خالقک ما لامک علیه
عن عبد العزیز بن المهتدی قال سألت الرضا ع عن التوحید فقال کل من قرأ قل هو الله أحد و آمن بها فقد عرف التوحید قلت کیف یقرؤها قال کما یقرأ الناس و زاد فیه کذلک الله ربی ثلاثا
عن ابن عباس قال جاء أعرابی إلی النبی ص فقال یا رسول الله علمنی من غرائب العلم قال ما صنعت فی رأس العلم حتی تسأل عن غرائبه قال الأعرابی و ما رأس العلم یا رسول الله قال معرفة الله حق معرفته فقال الأعرابی ما معرفة الله حق معرفته قال إن تعرفه بلا مثل و لا شبه و لا ند و أنه واحد أحد ظاهر باطن أول آخر لا کفو له و لا نظیر له فذلک حق معرفته
أیضا من کتاب المحاسن عن فضل بن یحیی قال سألت أبا الحسن ع عن شی ء من الصفة فقال لا تجاوز ما فی القرآن قال الله تعالی لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا
من کتاب الإرشاد عن أبی عبد الله ع قال إن الله لا یشبه شیئا و لا یشبهه شی ء و کلما وقع فی الوهم فهو بخلافه

الفصل الثانی فی الإخلاص

من المحاسن عن أبی عبد الله ع فی قول الله عز و جل حَنِیفاً مُسْلِماً قال خالصا مخلصا لا یشوبه شی ء
مشکاةالأنوار ص : 11 عن أبی عبد الله قال إن المؤمن یخشع له کل شی ء حتی هوام الأرض و سباعها و طیر السماء
من کتاب روضة الواعظین قال النبی ص إن لکل حق حقیقة و ما بلغ عبد حق حقیقیة الإخلاص حتی لا یحب أن یحمد علی شی ء من عمل الله
و من کتاب روضة الواعظین قال أبو عبد الله ع قال الله عز و جل أنا خیر شریک من أشرک معی فی عمل عمله لا أقبله إلا ما کان لی خالصا
و قال قال رسول الله من أحب أن یعلم ما له عند الله فلیعلم ما لله عنده

الفصل الثالث فی الیقین

من کتاب المحاسن عن أبی جعفر ع قال قال علی فی خطبة له طویلة الإیمان علی أربع دعائم علی الصبر و الیقین و العدل و التوحید
عن أبی عبد الله ع قال إن الإیمان أفضل من الإسلام و إن الیقین أفضل من الإیمان و ما من شی ء أعز من الیقین
عن یونس بن عبد الرحمن قال سألت أبا الحسن الرضا عن الإیمان و الإسلام فقال قال أبو جعفر إنما هو الإسلام و الإیمان فوقه بدرجة مشکاةالأنوار ص : 12و التقوی فوق الإیمان بدرجة و الیقین فوق التقوی بدرجة و لم یقسم بین ولد آدم شی ء أقل من الیقین قال قلت فأی شی ء من الیقین قال التوکل علی الله و التسلیم لله و الرضا بقضاء الله و التفویض إلی الله قلت ما تفسیر ذلک قال هکذا قال أبو جعفر ع
عن صفوان الجمال قال سألت أبا عبد الله عن قول الله عز و جل وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما فقال أما إنه ما کان ذهبا و لا فضة و إنما کان أربع کلمات أنا الله لا إله إلا أنا من أیقن بالموت لم یضحک سنه و من أیقن بالحساب لم یفرح قلبه و من أیقن بالقدر لم یخش إلا الله
عن أبی جعفر ع قال قال علی ع علی المنبر لا یجد عبد طعم الإیمان حتی یعلم أن ما أصابه لم یکن لیخطئه و أن ما أخطأه لم یکن یصیبه
عن أبی عبد الله عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله إن من الیقین أن لا ترضوا الناس بسخط الله و لا تحمدوهم علی ما رزقکم الله و لا تذموهم علی ما لم یؤتکم الله إن الرزق لا یجره حرص حریص و لا یرده کراهة کاره و لو أن أحدکم فر من رزقه کما یفر من الموت لکان رزقه أشد له طلبا و أسرع إدراکا من الموت إن الله تعالی جعل الروح و الراحة فی الیقین و الرضا و جعل الهم و الحزن فی الشک و السخط
عن عبد الله بن سنان قال قال لی أبو عبد الله ع من صحة یقین المرء المسلم أن لا یرضی الناس بسخط الله ثم ساق الحدیث نحوا من حدیث میمون إلا أنه قال لأدرکه مشکاةالأنوار ص : 13رزقه قبل موته کما یدرکه الموت ثم قال إن الله بعدله و قسطه و علمه جعل الروح و الفرج فی الیقین و الرضا عن الله عز و جل و جعل الهم و الحزن فی الشک و السخط فارضوا عن الله و سلموا لأمره
عن أبی عبد الله ع قال کان قنبر غلام علی ع یحب علیا حبا شدیدا فإذا خرج علی خرج علی أثره بالسیف فرآه ذات لیلة فقال یا قنبر ما لک فقال جئت لأمشی خلفک یا أمیر المؤمنین فقال ویحک أ من أهل السماء تحرسنی أم من أهل الأرض قال لا بل من أهل الأرض فقال إن أهل الأرض لا یستطیعون لی شیئا لو شاءوا إلا بإذن من السماء فارجع قال فرجع
عنه ع لیس شی ء إلا له حد قال قلت جعلت فداک فما حد التوکل قال الیقین قلت فما حد الیقین قال أن لا تخاف مع الله شیئا
قیل للرضا ع ما حد التوکل قال أن لا تخاف مع الله غیره
عن الصادق ع قال کان علی یقول اللهم من علی بالتوکل علیک و التفویض إلیک و الرضا بقدرک و التسلیم لأمرک حتی لا أحب تعجیل ما أخرت و لا تأخیر ما عجلت یا أرحم الراحمین
عن أبی عبد الله قال قال رسول الله کفی بالیقین غنا و بالعبادة شغلا
و قال ع إن محمد بن الحنفیة کان رجلا رابط الجأش و کان الحجاج یلقاه فیقول له لقد هممت أن أضرب الذی فیه عیناک مشکاةالأنوار ص : 14فیقول کلا إن لله فی کل یوم ثلاثمائة و ستین لحظة فأرجو أن یکفینی بإحداهن
عن إسحاق بن عمار قال سمعت أبا عبد الله ع یقول إن رسول الله صلی بالناس الصبح فنظر إلی شاب فی المسجد و هو یخفق و یهوی برأسه مصفر لونه و قد نحف جسمه و غارت عیناه فی رأسه و لصق جلده بعظمه فقال له رسول الله ص کیف أصبحت یا حارث فقال أصبحت یا رسول الله موقنا فقال فعجب رسول الله من قوله و قال له إن لکل یقین حقیقة فما حقیقة یقینک فقال إن یقینی یا رسول الله هو أحزننی و أسهر لیلی و أظمأ هواجری فعزفت نفسی عن الدنیا و ما فیها حتی کأنی أنظر إلی عرش ربی قد نصب للحساب و حشر الخلائق لذلک و أنا فیهم و کأنی أنظر إلی أهل الجنة یتنعمون فیها و یتعارفون علی الأرائک متکئین و کأنی أنظر إلی أهل النار فیها معذبون و یصطرخون و کأنی أسمع الآن زفیر النار یدور فی مسامعی قال فقال رسول الله هذا عبد نور الله قلبه فی الإیمان ثم قال ألزم ما أنت علیه قال فقال له الشاب ادع الله لی یا رسول الله أن أرزق الشهادة معک قال فدعا له بذلک فلم یلبث أن خرج فی بعض غزوات النبی ص فاستشهد بعد تسعة نفر و کان هو العاشر
عن معمر بن خلاد عن أبی الحسن الرضا ع قال کان رجل من أصحاب علی ع یقال له قیس یصلی فلما صلی رکعة تطوق أسود فی موضع السجود فلما ذهب یصلی الثانیة نحی جبینه عنه فتطوق الأسود فی عنقه ثم انساب فی قمیصه مشکاةالأنوار ص : 15و إنی أقبلت یوما من الفرع فحضرت الصلاة و أنا فی بعض الطریق فنزلت فصرت إلی ثمامة فلما صلیت رکعة أقبل أفعی من تحت الثمامة فلما دنا منی رجع إلی الثمامة و أقبلت علی صلاتی و لم أخففها و علی دعائی و لم أخففه ثم قلت لبعض من معی دونک الأفعی تحت الثمامة فقتله و من لم یخف إلا الله کفاه الله
عن أبی القداح عن أبیه قال استأذن رجل من أتباع بنی أمیة علی أبی جعفر و کان من القوم سیل [کذا ]فخفنا علیه فقلنا جعلنا الله فداک هذا فلان یستأذن علیک فلو تواریت منه و قلنا ما هو هاهنا قال لا بل ائذنوا له قال رسول الله إن الله عز و جل عند لسان کل قائل و ید کل باسط فهذا القائل لا یستطیع أن یقول إلا ما شاء الله و هذا الباسط لا یستطیع بیده إلا بما شاء الله قال ثم أذن للرجل فدخل علیه فسأله عن أشیاء أمر فیها ثم ذهب
سأل أمیر المؤمنین ع الحسن و الحسین ع فقال لهما ما بین الإیمان و الیقین فسکتا فقال للحسن أجب یا أبا محمد قال بینهما شبر قال و کیف ذاک قال لأن الإیمان ما سمعناه ب آذاننا و صدقناه بقلوبنا و الیقین ما أبصرناه بأعیننا و استدللنا به علی ما غاب عنا
سئل الرضا عن قول الله عز و جل لإبراهیم ص أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی أ کان فی قلبه شک قال لا کان فیه یقین و لکن أراد من الله الزیادة علی یقینه
مشکاةالأنوار ص : 16الفصل الرابع فی التوکل علی الله و التفویض إلیه و التسلیم له
من کتاب المحاسن عن أبی عبد الله ع قال إن الغنی و العز یجولان فإذا ظفرا بموضع التوکل أوطآه
عن أبی الحسن الأول ع سأله علی بن سوید السائی عن قول الله عز و جل وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ فقال التوکل علی الله درجات منها أن تتوکل علیه فی أمورک کلها فما فعل بک کنت عنه راضیا تعلم أنه لا یألوک إلا خیرا و فضلا و تعلم أن الحکم فی ذلک إلیه و وثقت به فیها و فی غیرها
عن أبی عبد الله ع قال أوحی الله تبارک و تعالی إلی داود أنه ما اعتصم بی عبد من عبادی دون أحد من خلقی عرفت ذاک عن نیته ثم تکیده السماوات و الأرض و من فیهن إلا جعلت له المخرج من بینهن و ما اعتصم عبد من عبادی بأحد من خلقی عرفت ذلک من نیته إلا قطعت أسباب السماوات من بین یدیه و أسخت الأرض من تحته و لم أبال فی أی واد تهالک
عنه ع قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل یقول و عزتی و جلالی و جمالی و بهائی و علوی و ارتفاع مکانی لا یؤثر عبد هوای علی هواه إلا جعلت غناه فی قلبه و همه فی آخرته و کففت علیه ضیعته و ضمنت السماوات و الأرض رزقه و کنت له من وراء تجارة کل تاجر
مشکاةالأنوار ص : 17 عن أبی جعفر ع قال قال رسول الله یقول الله عز و جل و عزتی و جلالی و عظمتی و کبریائی و نوری و علوی و ارتفاع مکانی لا یؤثر عبد هواه علی هوای إلا شتت علیه أمره و لبست علیه دنیاه و شغلت قلبه بها و لم أوته منها إلا ما قدرت له و عزتی و جلالی و عظمتی و کبریائی و نوری و علوی و ارتفاع مکانی لا یؤثر عبد هوای علی هواه إلا استحفظته ملائکتی و کفلت السماوات و الأرض رزقه و کنت له من وراء تجارة کل تاجر و أتته الدنیا و هی راغمة
عن أبی عبد الله ع قال لم یکن رسول الله یقول لشی ء قد مضی لو کان غیره
عن أبی جعفر ع أحق خلق الله أن یسلم لما قضی الله من عرف الله و من رضی بالقضاء أتی علیه القضاء و عظم الله أجره و من سخط القضاء أتی علیه القضاء و أحبط الله أجره
عن أبی عبد الله فی قول الله عز و جل إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ الآیة قال أثنوا علیه و سلموا له قلت فکیف علم الرسول أنها کذلک قال کشف له الغطاء قلت فبأی شی ء علم المؤمن أنه مؤمن قال بالتسلیم لله و الرضاء فیما ورد علیه من وراء سخط
و من کتاب روضة الواعظین قال النبی من أحب أن یکون أتقی الناس فلیتوکل علی الله
و قال الباقر ع من توکل علی الله لا یغلب و من اعتصم بالله لا یهزم
قال النبی یقول الله عز و جل ما من مخلوق یعتصم بمخلوق مشکاةالأنوار ص : 18دونی إلا قطعت أسباب السماوات و الأرض من دونه فإن سألنی لم أعطه و إن دعانی لم أجبه و ما من مخلوق یعتصم بی دون خلقی إلا ضمنت السماوات و الأرض رزقه فإن سألنی أعطیته و إن دعانی أجبته و إن استغفرنی غفرت له
و قال ع من انقطع إلی الله کفاه الله مئونته و رزقه من حیث لا یحتسب و من انقطع إلی الدنیا وکله إلیها
و قال ص من سره أن یکون أقوی الناس فلیتوکل علی الله و من سره أن یکون أکرم الناس فلیتق الله و من سره أن یکون أغنی الناس فلیکن بما فی ید الله أوثق منه فی یدیه
و قال لو أن رجلا توکل علی الله بصدق النیة لاحتاجت إلیه الأمراء فمن دونهم فکیف یحتاج هو و مولاه الغنی الحمید
أیضا من المحاسن قال أمیر المؤمنین ع الإیمان له أرکان أربعة التوکل علی الله و تفویض الأمر إلی الله و الرضا بقضاء الله و التسلیم لأمر الله
عن أبی جعفر ع فی قول الله جل ثناؤه فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ الآیة قال التسلیم و الرضا و القنوع بقضائه
عن أبی عبد الله ع قال أیما عبد أقبل قبل ما یحب الله عز و جل أقبل الله عز و جل قبل کل ما یحب و من اعتصم بالله و بتقواه عصمه الله و من أقبل قبله و عصمه لم یبال لو سقطت السماء علی الأرض أو کانت نازلة نزلت علی أهل الأرض فشملتهم بلیة و کان فی حرز الله بالتقوی من کل بلیة أ لیس الله تبارک و تعالی یقول إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی مَقامٍ أَمِینٍ
مشکاةالأنوار ص : 19 و عن الباقر ع قال لقی رسول الله فی بعض أسفاره رکب فقالوا السلام علیک یا رسول الله فقال من أنتم قالوا نحن مؤمنون یا رسول الله قال فما حقیقة إیمانکم قالوا الرضا بقضاء الله و التفویض إلی الله و التسلیم لأمر الله فقال رسول الله ص علماء و حکماء کادوا أن یکونوا من الحکمة أنبیاء فإن کنتم صادقین فلا تبنوا ما لا تسکنون و لا تجمعوا ما لا تأکلون و اتقوا الذی إلیه ترجعون